ما هي جوازات السفر البيومترية؟

الصفحة الرئيسية » Blog » ما هي جوازات السفر البيومترية؟

مرت أكثر من عشر سنوات منذ بداية ظهور جوازات السفر البيومترية، وأصبحت هذه الوثيقة التعريفية المميزة معتمدة لدى أكثر من 120 دولة. مع ما تقدمه من ميزات الأمان الإضافية وغيرها من المزايا الأخرى، يبدو أن جوازات السفر البيومترية هي المستقبل. إذن ما هي جوازات السفر البيومترية، ولماذا هي مهمة بالنسبة لك؟ إليك كل ما تحتاج لمعرفته بشأنها.

كل ما تحتاج لمعرفته حول جواز السفر البيومتري

على الرغم من أن بعض البلدان لديها متطلبات مختلفة لجوازات السفر البيومترية الخاصة بها، إلا أنها بوجهٍ عام تكون متشابهة بدرجة كبيرة.

ما هي جوازات السفر البيومترية وكيف تبدو؟

يُعرف جواز السفر البيومتري أيضًا باسم جواز السفر الإلكتروني نظرًا لأهميته التكنولوجية. للوهلة الأولى سيبدو جواز سفرك البيومتري مثل أي جواز سفر عادي آخر. لكنه يتميز بأنه يحتوي على شريحة دقيقة (رقاقة RFID) مميزة تحمل بياناتك البيومترية (الحيوية)، مثل الخريطة الرقمية لوجهك أو بصمات أصابعك أو مسح القزحية (بصمة العين).

يحتوي جواز السفر الإلكتروني أيضًا على بطاقة بلاستيكية تحمل جميع معلوماتك الشخصية (الاسم والعنوان وتاريخ الميلاد وغيرها) وصورة مطبوعة على البطاقة. تم إنشاء هذه الصورة عن طريق النقش بالليزر، وهي بالتالي غير قابلة للإزالة.

تم استحداث جوازات السفر البيومترية كوسيلة للتصدي للتهديدات المتزايدة بانتحال الهويات لأغراض إرهابية.

الوسيلة الأولى لتحديد الهوية بجواز السفر البيومتري هي رقاقة صغيرة تمثل الشعار وتوجد في أسفل الغلاف الأمامي. هذه هي علامة التنبيه بجواز السفر الإلكتروني. في السابق كانت توجد بعض البروزات التي يسهل معها اكتشاف وجود الرقائق، لكن التقنيات الحديثة جعلت الرقائق غير ملحوظة تقريبة.

ما هي مزايا جوازات السفر البيومترية؟

من المفيد دائمًا أن يكون لديك رقائق إلكترونية دقيقة، ولكن ما هي استخدامات جوازات السفر البيومترية؟

الميزة الرئيسية الأولى لحمل جواز السفر الإلكتروني هي الأمان. يمكنك أن تشعر بالراحة حينما تعرف أنه لا يمكن لأحد أن ينتحل هويتك. على الرغم من إمكانية اكتشاف الشريحة الموجودة على البطاقة من على بعد بضعة أمتار، إلا أنه من المستحيل التقاط البيانات دون الحصول على جواز السفر. حيث أن نطاق المسح الأقصى في حدود 10 سنتيمترات فقط.

كذلك فإن تزوير بياناتك البيومترية هو أكثر تكلفة وصعوبة مما قد يخطر ببال أي شخص. لا يمكن لطرف ثالث تخزين أي بيانات تحقق على الشريحة بأي حال لأنها تستخدم تقنية تشفير البنية التحتية للمفاتيح العامة (PKI). لن يتم إصدار مفتاح التشفير هذا لبيانات مزيفة، وسيتم اكتشافها على الفور. إذا تحدثنا عن الراحة والتيسير، فإن هذا الجواز سوف يسمح لك بالمرور عبر بوابات جوازات السفر الإلكترونية عند نقاط مراقبة الحدود في بلدك الأصلي وأن تسلك مسار الإجراءات السريعة للعودة إلى وطنك! يقوم الجهاز بمسح بياناتك ويستخدم تقنية التعرف على الوجه لمطابقتها مع بياناتك لتوفير أقصى درجات السرعة والتيسير.

كيف يجري استخدامه حول العالم؟

اعتمدت الكثير من البلدان جوازات السفر البيومترية لزيادة الأمن والراحة. تستخدم سلوفاكيا جوازات السفر البيومترية منذ أكثر من عشر سنوات، وحذت حذوها الكثير من دول العالم الأخرى.

تستخدم بيرو تقنية جوازات السفر البيومترية للكشف عن جوازات السفر المزورة ووقف انتحال الهويات. كذلك تستخدمه روما ونابولي مع تقنية التعرف على الوجه لتسهيل عملية مراقبة الحدود بوتيرة أسرع.

ستطلب الولايات المتحدة من جميع المسافرين الذين يدخلون البلاد بموجب برنامج الإعفاء من التأشيرة الحصول على جواز سفر إلكتروني إذا كان جواز سفرهم الحالي قد تم إصداره في 26 أكتوبر 2006 أو بعد ذلك التاريخ. عادةً ما تكون عملية فحص جميع جوازات السفر البيومترية هي نفسها بالنسبة لجوازات السفر غير الإلكترونية. في حالة الوصول عبر موانئ الدخول بالولايات المتحدة، يتم توجيه جميع الأشخاص الذين يحملون جوازات سفر إلكترونية إما عن طريق اللافتات الإرشادية أو الموظفين في كشك هيئة الجمارك وحماية الحدود الأمريكية. كانت تلك مجموعة من الأمثلة فقط لبعض البلدان التي بدأت في استخدام جوازات السفر البيومترية. وتظل الاحتمالات مفتوحة مستقبلًا أمام دمجها مع المزيد من التقنيات المتطورة. إذا أضفنا هذا إلى بنيتها الأمنية التي لا تشوبها شائبة، فلن يكون مستغربًا سبب انتشارها والإقبال على استخدامها من قبل دول العالم المختلفة.

الخلاصة

تتمثل بعض الفوائد الرئيسية التي تترافق مع استخدام جوازات السفر الإلكترونية أو البيومترية في أنها تساعد في تحديد هوية جميع المسافرين الذين يستخدمونها بصورة دقيقة. كما أنها مفيدة للغاية في توفير الحماية ضد انتحال الهوية وحماية خصوصية المسافر والحماية ضد الوثائق المزورة. تجعل جوازات السفر البيومترية من الصعب تغيير أية معلومات سعيًا للتمكن من دخول البلد المنشود.

على وجه التحديد، تتم مقارنة البيانات البيوغرافية والبيومترية الموجودة في الشريحة الإلكترونية بوثائق السفر المقدَّمة وكذلك مقارنتها مع المسافرين أنفسهم. طبقات الأمان المتعددة المتضمنة في تصميم جوازات السفر الإلكترونية تجعل عملية تقليدها أو تزويرها شبه مستحيلة. لا تتردد في تصفح بعض مقالاتنا الأخرى التي تلقي الضوء على قوة جوازات السفر والفرق بينها وبين التأشيرات، ويمكنك كذلك الاطلاع على مؤشرنا لتصنيف مجموعة من أقوى جوازات السفر في العالم.